منتدي ابن سينا الأدبي

شعر الفصحي والعامي والنبطي والخواطر والرواية والقصة القصيرة.


    قطار الشوق.

    شاطر
    avatar
    Admin
    رئيس مجلس الإدارة وصاحب الموقع
    رئيس مجلس الإدارة وصاحب الموقع

    عدد المساهمات : 256
    تاريخ التسجيل : 24/08/2010
    العمر : 61

    قطار الشوق.

    مُساهمة  Admin في السبت أكتوبر 30, 2010 6:16 pm

    في قطار الشوق
    وعند المحطة
    وفي الصباح الباكر
    وضعت أمتعتي
    جريدتي
    نظارتي
    وهي كل مملكتي
    ترافقني أينما أسافر
    فيها سنين ضياع
    أودعتها مفكرتي
    وأنتظرت حبييبتي
    أنتظرت عصفورتي
    لتركب القطار معي
    فقد كانت دوما
    دوما ترحل معي
    تتبع عذاباتي
    تتبع أشواقي
    تتبع حنيني
    ولاتغادر مملكتي الحصينة
    لكنها لم تصل
    يبدو أنها باتت
    تخاف محطاتي
    أو أنها تاهت
    في زحام المدينه
    فحضنت الرصيف
    ولم أغادر
    وحاولت أسترجاع أمتعتي
    استرجاع سعادتي
    استرجاع مملكتي
    قبل أن أغادر

    *************
    أشواقي من جديد
    حبيسة في قطار العمر المديد
    يبدو أنها رحلت
    لتملأ جفوني
    بدموع الحزن
    وغصات الأنين
    فعاودني الشوق لأنام
    نومة طفل لم يهزه الشوق
    ولم تجرحه السنين
    كصفحة بيضاء
    لم تعرض علي ماء وطين
    فنمت علي كرسي المحطة
    ومضت محطات العمر
    تسرع بي
    تطوي ذكريات مرة وحنين
    كبرق مر من فوق سحابة
    لم تعانقه
    ومضي فوق قطرات العمر
    يستشف الحنين

    *****************
    وبدأت صافرة الرحيل تعزف
    علي رصيف المحطة
    أنشودة الرحيل
    ورموا أمتعتي فهم عجلي
    ولملمتها
    أشواق ميته لاتبين
    ونقشت حروفها علي رصيف المحطة
    فهنا يتقابل العشاق
    وهنا يفترقون بعد حين
    فيروا نقشي وحبي المهجور
    وظلم سيدة البحور

    *********************
    بعدها طوقتني حمامة
    تنشد الملامة
    وقالت لي
    وفي القول لوما و عتابا
    أهي القصة الأزلية
    فراق الصبي والصبية
    تنهدت وقلت
    ماذا تقولين؟؟
    اكنت تهمسين؟؟
    قالت أسئل المكان
    ووحشته وصمته
    من غير تلك الصبية
    قد غير أمره
    فما نفع الحب والهوي
    إذا لم تكن عهوده أبدية
    فهمست لها لاتسأليني
    بل أسئلي الصبية
    واسري لها به
    في جلسة سرية

    *****************
    تضحك الحمامة وتسهب
    بل أنت من سجنتها
    بين ضلوعك
    فتاقت الي الحرية
    وخفت أن يلمحوها
    بأساورها الذهبية
    فعاملتها بقسوة ووحشية
    كنت تحسبه حرصا
    وحسبته حبيبتك
    علامات جاهلية
    فطارت منك تنشد الحرية
    قلت ياجارة
    كنت أظنك تسرين عني
    وتمحين المرارة
    أم أنك جنية؟؟
    أوجئت بسر تخفيه عني
    قالته لك الصبية
    قالت الحمامة قد رأيتها
    من زاوية خفية
    تنظر الي أمتعتك
    ولا تحرك شيا
    ترقبك من بعيد
    بعيونها العسلية
    ثم بكت وبلت خدودها الندية
    ولما رأتني بقربها
    همست وبثتك شوقا
    ووداعا أبديا
    تقول فيه أنك
    حبا يفوق الثريا
    ويسكن في رباها
    ورودا بنفسجية
    هناك حرت بأمري
    أحمامة الوادي تهذي
    وأنا معها سويا
    تهز رأسها وتطير
    ولكني لاأستطيع أن أطير
    ولاأن أهز رأسي
    أمام هذا الخلق الكثير
    ففضلت السير
    وبكيت وأنا أسير
    وتركت محطاتي
    وتركت القطار يغادر
    ويكمل المسير
    فهنا أنا اليوم أعرف المصير
    هنا أنا اليوم أعرف المصير.

    ابن سينا
    .
    admin
    avatar
    لفح الهواجر
    مشرف عام1
    مشرف عام1

    عدد المساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 28/10/2010
    العمر : 24

    رد: قطار الشوق.

    مُساهمة  لفح الهواجر في الأربعاء يونيو 15, 2011 9:38 pm



    ماأصعب الفراق وكم تمنيت أن أوقف كل القطارات التي تغادر مودعة الأحبة.

    قصيدة جميلة ورائعة,تقبل مروري وإعجابي.

    لفح الهواجر
    avatar
    dodi
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد

    مُساهمة  dodi في السبت سبتمبر 24, 2011 4:46 am

    الأخ الأدمن -
    أستمتعت بشعرك القصصي الجميل والرائع وأعجبني ,تقبل تحيتي ومروري.

    أخوك -dodi

    Kitty911
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 53
    تاريخ التسجيل : 24/08/2010
    العمر : 23

    رد

    مُساهمة  Kitty911 في الأحد سبتمبر 25, 2011 7:04 pm

    قصيدة جميلة ومعبرة وفعلا الفراق صعب وموجع
    تقبل تحيتي ومروري
    أختك -kitty911

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 6:19 am